Emma

قيم

كونها صديقا جيدا للمؤسسين مؤسس، وكان إيما من دواعي سروري لقاء جميلة ليلى مي. أرادت أن تدعم والدي ليلي في بناء الأساس في ذاكرتها وكان شرف أن تصبح واحدة من الأمناء المؤسسين للمؤسسة. مع مرور الوقت وتجتمع مع المزيد من الأسر التي استفادت من الدعم الذي تقدمه المؤسسة، وجدت أنها تتمتع بأي شيء تستطيعه لمساعدة المؤسسة على مواصلة عملها العظيم. وهي معلمة ذات الاحتياجات الخاصة وقائد المدرسة من قبل التجارة ولكن لديها مجموعة من المهارات التي كانت مفيدة للمؤسسة، وتشمل هذه كونها فعالة التواصل، وصديق حاسم وشريك داعم وخاصة في المنظمة.